عن المتجر

انطلقت أحمد المغربي للعطور بدايةً كهواية لمؤسسها – السيد كفيل أحمد الذي عرف بشغفه الكبير بصناعة العطور، مما دفعه لتطوير أعماله بحيث أصبحت واحدة من العلامات التجارية العطرية الأكثر تفضيلاً في المنطقة. وخلال رحلته التي دامت أكثر من 20 عاماً، شقت العديد من العطور الجديدة طريقها للوجود. ومع ذلك، لا زالت العطور الأولى تعد من التوليفات الأساسية اليوم.

واتسع حب ابتكار العطور بإبداع توليفات عطرية مخصصة للمناسبات، فأصبحت كما لو أنها تكتسب مستويات جديدة ومختلفة اعتماداً على المكان والمناسبة ذات الصلة. ويحافظ أسلوبنا في صناعة العطور على علاقات عمل وثيقة مع المجتمع المحلي. ويدرك بعض الناس تماماً ما يريدونه، وهذا يساعدنا في ابتكار توليفات عطرية مخصصة لهم. وعكفنا على وضع منهج فريد نعتمده في ابتكار عطور جديدة تنسجم مع توجهات الموضة. ويستند هذا المنهج بقوة على الثقافة والتقاليد؛ وندرك مكانة التأثير الكبير للعطور في الثقافة العربية. على سبيل المثال، يعد العود والمسك من العطور التي فضلها الرسول الكريم  وفقاً للتقاليد العربية.

ويعمل أفراد شركتنا بشكل وثيق كما لو أنهم عائلة واحدة؛ ونؤمن بأهمية ذلك للشركة حيث يساعدنا ذلك في تنظيم العمل والارتقاء بمستوى القيم الأساسية في الشركة.

مواضيع متعلقة
تابعنا
شاركها

كن أول من يعرف

اشترك في نشرتنا لتبقى على اطلاع بآخر الأخبار